جده آية الله السيد الخراساني

هو: المجتهد الكبير، والعلاّمة النحرير، فريد دهره، ووحيد عصره[١]قدوة العلماء المتبحّرين، وسيّد الفقهاء والمجتهدين[٢]عمدة العلماء العاملين، ونخبة الأفاضل والمجتهدين، ملاذ الأنام، وثقة الإسلام[٣]سيّدنا الأعظم[٤]سماحة آية الله العظمى السيّد الميرزا محمّد الهادي الحسيني الخراساني الحائري(قدس سره).

ولد بكربلاء المقدّسة ليلة الجمعة ١ / ذي الحجة / ١٢٩٧ هـ وتعلّم فيها القراءة والكتابة، ثمّ انتقل إلى مشهد الإمام الرضا(عليه السلام) وختم القرآن ولمّا يبلغ العاشرة من عمره، وأخذ علوم المنطق والنحو والصرف والبلاغة والفلسفة، ودرس سطوح الأصول والفقه على يد والده آية الله السيّد علي البَجستاني وعلى الاعلام من أساتذتها.

ثمّ رجع إلى العراق سنة ١٣١٥ هـ ونزل النجف الأشرف، وحضر على أساطين العلم، ومنهم الآخوند الخراساني والسيّد كاظم اليزدي وشيخ الشريعة الأصفهاني، ثمّ انتقل إلى سامراء سنة ١٣٢٠ هـ فحضر على سماحة الإمام الشيرازي، وقد أُجيز من علماء الفريقين، ثم رحل من سامراء إلى كربلاء بصحبة أستاذه الشيخ الشيرازي في ١٣٣٦ هـ، وكان معتمده ومرافقه، وأرجع إليه في الاحتياطات، وقد شاركه في جهاده (ثورة العشرين) واستقلّ بعده بالتدريس والإمامة.
وافاه الأجل في ١٢ / ربيع ١ / ١٣٧٨ هـ في كربلاء المقدّسة، ودفن في الصحن الحسينيّ بمقبرة الميرزا موسى الوزير (وسط الطرف الشمالى) حيث استحدث أخيراً سمّي باب السلام.

خلّف السيّد الخراسانيّ ثروةً كبيرةً من المؤلّفات بلغ عددها (١٤٣) كتاباً ورسالةً، طبع منها (١٧) قام السيّد الشهيد بتحقيق بعضها، وقد أعدّ كتاب بمناسبة مرور نصف قرن على وفاته عام ١٤١٨هـ بعنوان «سيرة آية الله الخراساني (قدس سره)» استوعبت ترجمته.


[١]- سيرة آية الله الخراساني نقلاً عن كتاب (احسن الاثر في من أدركناه في القرن الرابع عشر) للشيخ محمّد صالح الكاظمي.
[٢]- سيرة آية الله الخراساني نقلاً عن كتاب (نقباء البشر في القرن الرابع عشر) للبحاثة آية الله الشيخ آقا بزرگ الطهراني.
[٣]- سيرة آية الله الخراساني نقلاً عن الامام الشيخ الميرزا محمّد تقي الشيرازي، استاذ السيّد المترجم له في إجازته له.
[٤]- سيرة آية الله الخراساني نقلاً عن كتاب أحسن الوديعة ١ / ١٧٥.

© الشهيد السيد محمد تقي الجلالي