• من أَقوال الشَّهِيد الجلالي: علينا التَّمسكُ بِالتَّكليف الشَّرْعِيّ, وَأَمَّا النَّتِيجَةُ فموكولة إِلَى اللّه تَعَالَى.
  • مِنْ أَقْوَالِ الشَّهِيدِ الجلالي: رَقَبتَي فِدَاءٌ لَديني وَمَذْهَبِي وَعَقِيدَتي.
  • مِنْ أَقْوَالِ الشَّهِيدِ الجلالي: يَجِبُ الحِفَاظ عَلَى مظاهِرِ الدِّينِ, فَلَا يَنْبَغِي التَّجَاهُرُ بِالأَكْلِ فِي نَهَارِ رَمَضَانَ حَتَّى لَذَوِي الأَعْذَار.
  • مِنْ أَقْوَالِ الشَّهِيدِ الجلالي: لَا يَنْبَغِي التَّهَاوُنُ وَالتَّنَازُلُ عَنْ العَقِيدَةِ فِيمَا أَصْبَحَ شِعَارًا لِلمَذْهَبِ, فلاتحذفوا (العليّ) مِنْ صَدَقَ الله العَلِيُّ العَظِيمُ.
  • مِنْ أَقْوَالِ الشَّهِيدِ الجلالي: لَا يَكْفِي أَنْ يَكُونَ العَمَل صَالِحًا مَا لَمْ تَكُن النِّيَّةُ صَالِحَةَ, فَمَنْ صَلحت نِيَّتَهُ صَلح عَمَله.
  • مِنْ أَقْوَالِ الشَّهِيدِ الجلالي: الإِيمَانُ بِاللهِ وَالوَلَاءُ للعترة هو السراطُ المُسْتَقِيم.
  • مِنْ أَقْوَالِ الشَّهِيدِ الجلالي: طَلَب العِلْمِ كَمَال ٌفِي الدُّنْيَا والدّين.
  • مِنْ أَقْوَالِ الشَّهِيدِ الجلالي: يَجِبُ عَلَى كُلٍّ مؤمن ان يَعْمَل بِوَاجِبِهِ الشَّرْعِيِّ إِزَاءَ خَالِقِهِ تَعَالَى وَإِزَاءَ دِينِهِ وَعَقِيدته فلاينبغي التَّقْصِيرُ إِذَا قَصر الآخَرون وَلَا يَنْبَغِي القُعُودُ إِذَا قَعَدَ الآخَرُون.
  • مِنْ أَقْوَالِ الشَّهِيدِ الجلالي: تمسّكوا بِعُلَمَاءِ الدِّينِ فإنّهُمْ حُمَاةُ الشَّرِيعَةِ وَحُرَّاسُ العَقِيدَةِ.
  • مِنْ أَقْوَالِ الشَّهِيدِ الجلالي: رَجُلُ الدِّينِ عَلَيْهِ أَنْ يَبِيعَ نَفْسَهُ لِلهِ تَعَالَى وَلَكِن بِصُورَةِ البَائِعِ المُتَجَوِّلِ, يَكُون فِي المَكَانِ الَّذِي تُمس الحَاجة إِلَيْه.
  • مِنْ أَقْوَالِ الشَّهِيدِ الجلالي: اَللَّهُمَّ اُرْزُقْنَا الشَّهَادَة فِي سَبِيلِ إِعْلَاءِ كَلِمَتِكِ لِنَسْقِي مِنْ كَأْسِ رَسُولِ اللهِ صلّي الله عليه و آله و سلّم شُرْبَةً لانضمأ بَعْدَهَا أَبَدا.
  • مِنْ أَقْوَالِ الشَّهِيدِ الجلالي: كُلُّ مُعَامَلَةٍ قَابِلَةٌ لِلرِّبْحِ وَالخَسَارَةِ الّا المُعَامَلَة مَعَ اللّه تَعَالَي فانّها تِجَارَةٌ لَنْ تَبُور.

أبناء الشهيد الجلالي

قال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم): «إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: ورقة علم ينتفع بها،أو ولد صالح يدعو له، أو صدقة جارية».
ولست مبالغاً إذا ما قلت أنّ الشهيد فاز بهذه الخصال الثلاث:
١- فإنه ترك تراثاً علميّاً يشهد له بغزارة علمه، طبع قسم منه وصادر المجرمون بعض مخطوطاته القيّمة.
٢- وآثاره الخالدة شاهد عيان تشير إليه(قدس سره)وكأنّها تردد: «ما كان لله ينمو» وأن روحه الطاهرة تطالع المرقد الطاهرلغريب باخمرا «القاسم بن الإمام موسى بن جعفر(عليه السلام)» لترى أن حلم الشهيد (قدس سره) قد تحقّق في أحلك الظروف وأشدّها قسوةً، حيث قامت الجماعة المؤمنة المباركة تدعمها وتسدّدها بركات ابن باب الحوائج(عليه السلام) لتحقيق حلم مربّيهم الذي سهر الليالى وعاش المحن لتوعيتهم وإرشادهم إلى الطريق الأمثل، طريق الهدى وكأنّهم وهم ينفضون غبار الماضي عن المرقد المطهر لابن باب الحوائج(عليه السلام)ليعيدوا بناءه بصورة بديعة ويبذلوا الغالي والنفيس لكي تكسى القبّة الشريفة بالذهب، ليتحدّى بريقها أبصار الظالمين، ولسان حالهم يقول: إنّ أبناءك سيّدي الشهيد! وفوا بوعدك وحقّقوا حلمك الجميل في تجديد المرقد المطهّر، فقرّ عيناً وأنت في الجنان مع أجدادك الكرام، فإنّنا قطعنا على أنفسنا عهداً بمواصلد جهودنا لنسعدك وأنت في لحدك الطاهر، وأنا أردّد معهم:

فلأجل تذهيب الضريح وقبّة *** أنفقتَ مالاً طارفاً وتليداً

وإليك ينمى الفضل سيّدي الشهيد في البدء بهذا المشروع المبارك، ومن بعدك اكمل أبناؤك البررة من أبناء مدينة القاسم(عليه السلام) الكرام بناء الحضرة الشريفة. فهينئاً لك سيدي الجليل وأنت تطالعهم بروحك الطاهرة وهم يرصّفون الذهب على هذه القبّة الشمّاء، وبوركت سواعد المخلصين الذين أتمّوا ما أردت تحقيقه في حياتك، ليكون لهم ذخيرة ليوم معادهم إنّه ولي التوفيق.
٣- وأعقب أولاداً صالحين نهجوا نهجه واقتفوا أثره في العلم والعمل. ولقد أحاط الشهيد الجلالي(قدس سره) أبناءه برعاية إسلاميّة خاصة، وقد حرص كلّ الحرص على تربيتهم تربيةً إسلاميّة صالحة، وتنشئتهم تنشئة طيبةً، فلم يغفل عنهم رغم كثرة مسؤوليّاته بل كان معتنياً بهم وبسلوكهم الديني والأخلاقي والدرسي، فكان يتابعهم في مدرستهم ويسأل أساتذتهم عن كيفيّة تحصيلهم، وكان يشجّعهم على حفظ القرآن الكريم، ثمّ الأشعار في مدح أهل البيت  (عليهم السلام)  وكان يمنحهم جوائز لذلك.
وقد سلك ابناؤه الاربعه نهج ابيهم الشهيد واجدادهم الطاهرين في تحصيل علوم الدين ونشر علوم اهل البيت عليهم السلام وهم:

١- السيّد عليّ الهادي الجلاليّ
ولد في ١٩ جمادى الأولى عام ١٣٨٣هـ في كربلاء، وأنجب  (السيّد محمّد حسن)، و (بنتين).

٢- السيّد قاسم الجلالي
ولد في ٩ ربيع الأوّل عام ١٣٨٧ هـ في النجف الأشرف ، وله  ولدان  (السيّد علي رضا)  و (السيّد محمّد تقي)  (سمي باسم جده الشهيد) و بنت.

دراسته في الحوزة العلمية في النجف الاشرف

أكمل دراسته العصریه في مدرسة منتدى النشر فی النجف الاشرف ثمّ التحق ب الحوزة العلمية في النجف الاشرف فدرس لدى علمائها، منهم:

 1- والده الشهيد السيد محمد تقي الجلالي 

 2- المرحوم السيد محمد الكلانتر في جامعة النجف الأشرف

 3-الشهيد السيد امين الخلخالي ابن الشهيد السيد محمد رضا الحسيني الخلخالي

 4-الشهيد السيد محمد تقي الخوئي نجل الإمام الخوئي قدس سره

 5-الشهيد السيد محسن الميلاني بن السيد عباس الحسيني الميلاني

 6- الشهيد السيد الخرسان بن السيد مهدي الخرساني رحمهم الله جمیعا

هجرته من العراق إلى أيران

على اثر المضايقات والاضطهاد والملاحقة التي كان يتعرض لها افراد الحوزة العلمية في النجف الاشرف من قبل النظام البائد هاجر السيد قاسم الجلالي مع والدته واخويه سنة 1985 ميلادي إبان الحرب العراقية الإيرانية من العراق بعد استشهاد والده بثلاث سنوات إلى العربية السعودية حيث أدّى فريضة الحج برفقة بعثة الإمام الخوئي رحمه الله الوافدة من النجف الاشرف ، وبعد إكمال مناسك الحج اتّجه إلى إيران مستقراً في مدينة قم المقدسة.

دراسته في الحوزة العلمية في قم

التحق ب الحوزة العلمية في قم المقدسة مواصلاً الدرس والتدريس والتأليف.اكمل السطوح العليا لدى :

 1- السيد على الحسيني الميلاني

 2- والشيخ باقر الايرواني

 3- والسيد محمد جواد الجلالي

 4- والسيد محمد رضا الجلالي

 ثم حضر الأبحاث العليا لدى:

 5- المرحوم الشيخ جواد التبريزي قدس سره الشريف

 6- آية الله الشيخ الوحيد الخراساني

 7- والمرحوم السيد ضياء الدين الحسيني الاشکوري

 8- الشيخ لطف الله الصافي  

 9- المرحوم شهاب الدين المرعشي النجفي

10- الشيخ مكارم الشيرازي

11- الميرزا الشيخ جعفر الغروي النائيني

وغيرهم في الأصول والفقه لعدّة أعوام. له عدة شهادات حوزوية منها شهادة البكالوريوس في الثقافة والمعارف الإسلامية من قبل المركز العالمي للعلوم الإسلامية المرقمة ب (12776)

نشاطه التبليغي والارشادي

قام بالتبليغ والإرشاد في إيران وسوريا ولبنان والخليج وبريطانيا حيث كان إماماً في مركز الإمام الخوئي الإسلامي في ويلزواماما في مركز الإمام الخوئي قدس سره في لندن . وهو المرشد الديني في حملة الاحسان للحج والعمرة إلى جانب بقية العلماء في الحملة على مدى عشرة أعوام شارك في عدة مؤتمرات منها مؤتمر حوار الاديان الذي عقد في سان فرانسيسكو في ولاية كاليفورنيا كما القى محاضرات لبضع سنوات في شهر رمضان المبارك في جامع أهل البيت عليهم السلام في لوس انجلس ومؤسسة الإمام الخوئي ، وموسسة الإمام على ( عليه السلام ) في لندن ، والمجلس الحسيني للبلاغية في لندن ،وفي مركز التراث التابع لاية الله العظمى السيد السيستاني في ألمانية وفي مركز اهل البيت في السويد وفي مركز الإمام على عليه السلام وحسينية خدمة الإمام الحسين في كوبنهاكن الدنمارك.

نشاطاته فی  لندن

1- ادارة مرکز الهدی في سري جنوب لندن بريطانيا و من برامج المرکز صلاة الجمعة واحياء ليلة الجمعة واحياء المناسبات الدينية منها شهر رمضان المبارك وشهر محرم الحرام وشهر صفر مضافا إلى عقد الندوات والجلسات التثقيفية والتوعوية وحل المشاكل الاسرية وتقديم الحلول الازمة.

2-ادارة مرکز اهل البیت فی ومبلی و من برامج المرکز الدرس الفقهی واحياء ليلة الجمعة  و دعاء الندبة صباح الجمعة و الندوة الثقافیة و العقائدیة و جلسات القران الکریم و تنمیة قدرات الشباب.

مؤلفاته وتحقيقاته

قام السيد قاسم الجلالي بتأليف وتحقيق بعض الكتب منها:

1-تحقيق وتعليق قاعد لاضرر ولاضرار تأليف

الشهيد السيد مرتضى الخلخالي تقريرا لابحاث الشيخ صياء الدين العراقي

2-تحقيق نزهة الطرف فى علم الصرف تأليف والده الشهيد الجلالي .طبع انتشارات سلسبيل

3-مزارات اهل البيت فى العراق .طبع موسسة الشجرة الطيبة

4-تحقیق مصباح الهدی فی اصول دین المصطفی تالیف جده  

5-السلم واللاعنف فى الاسلام وامتدادهما فى النهضة الحسينية مؤسسة عارف للطباعة والنشر 

6-حضارة الاسلام انارت ما بين الخافقين ، نشر مجلة النور الصادرة عن مؤسسة الامام الخوئي فى لندن

7-مباحث العدل ، نشر بوستان كتاب

8-مباحث المعاد ، نشر بوستان كتاب التابع لمركز الاعلام السلامي فى قم المقدسة

9-اللاعنف فى الفكر الشيعي ، نشر مجلة النور ، الصادرة فى لندن

10-حديث اللدود بين الخرافة التحريف

٣- السيّد محمّد باقر الجلاليّ
ولد في ٢٠ صفر عام ١٣٨٩ هـ في النجف الأشرف، وله ولدان (السيد محمّد تقي) و (السيّد محمّد حسين).

٤- السيّد محمّد صادق الجلاليّ 
ولد في ٢٠ جمادى الآخرة عام ١٣٩٠ هـ في النجف الأشرف ،وأنجب (السيّد حيدر و السید محمد تقی)

٥- العلوية، وهي زوجه السيّد إبراهيم الخوئي نجل الإمام الراحل السيّد أبي القاسم الخوئي(قدس سره).
وقد اعتقل السيّد إبراهيم الخوئي مع نخبة من رجال الحوزة العلميّة في النجف الأشرف في الهجوم الغادر على بيت والده الامام السيّد الخوئيّ(قدس سره) في الانتفاضة الشعبانيّة واختفى أثره معهم في غياهب سجون النظام الجائر في بغداد.
وله ولدان هما (السيّد حسن الخوئيّ )و (السيد حسيّن الخوئيّ) حفظهما الله.

الصلاة القادمة بتوقیت النجف الاشرف 08 رَبيع الثاني, 1441 هـ 2019December06 مـ

اتصل بنا

إذا كنت مهتمًا بالاتصال بنا ، فيمكنك الاختيار من النموذج أدناه وطرح سؤالك.
يمكنك أيضا الاتصال بأرقام الاتصال المدرجة.
  • عنوان المکتب
    العراق ، النجف الاشرف، شارع الامام زين العابدين عليه السلام، خلف فندق قصر الدر، زقاق صفوة، حسينيه الشهيد الجلالي
  • الهاتف والفاكس
    989128539097+ - 989356642749+